Ads

Ads

Ads

مزيد الثلاثي والرباعي ومعاني صيغ الزوائد – الدروس اللغوية – اللغة العربية -السنة الاولى اعدادي

المستوى: السنة الاولى اعدادي

المادة :اللغة العربية ( الدروس اللغوية )

عنوان الدرس : مزيد الثلاثي والرباعي ومعاني صيغ الزوائد

البرنامج البيداغوجي

يتضمن درس مزيد الثلاثي والرباعي ومعاني صيغ الزوائد للسنة الأولى اعدادي ما يلي :

1) المزيد الثلاثي: أي الفعل ذو الأصل الثلاثي الذي دخلت عليه الزيادة، وتأتي الزيادة على الفعل الثلاثي على صور، هي:

  • الثلاثي المزيد بحرف واحد، مثل: ألْبَسَ (مزيد بالهمزة؛ لأنّ أصله: لَبِسَ)، ونَزَّلَ (مزيد بتضعيف العين؛ لأنّ أصله: نَزَلَ )، وقاتَلَ (مزيد بالألف؛ لأنّ أصله: قَتَلَ).
  • الثلاثي المزيد بحرفين، مثل: انْكَسَرَ (مزيد بالهمزة والنون)، واقْتَرَبَ (مزيد بالهمزة والتاء)، وتصابَرَ (مزيد بالتاء والألف)، وتَقَدَّمَ (مزيد بالتاء وتضعيف العين)، واحْمرَّ (مزيد بالهمزة وتضعيف اللام).
  • الثلاثي المزيد بثلاثة أحرف، مثل: استَخْرَجَ (مزيد بالهمزة والسين والتاء).

2) المزيد الرباعي: أي الفعل ذو الأصول الرباعية ودخلت عليه الزيادة و هو قسمان :

  • ما زيد بحرف واحد له صيغة واحدة وهي التاء في أوّله، مثل: تدَحْرَجَ، وتبعْثَرَ، وتَزَلْزَلَ.
  • ما زيد بحرفين من صيغه : افْعَلَلَّ.

3) الزيادة التي تلحق الأفعال تفيد معاني كثيرة من بينها:

  • أَفْعَلَ : تفيد التعدية.
  • فاعَلَ ، تَفَاعَلَ : تفيد المشاركة.
  • فَعَّلَ : تفيد التكثير و التعدية.
  • افتعل، انفَعَل، تفَعَّل، تَفَعْلَلَ : تكونُ هذه الصِّيْغةُ أحياناً كصيغةِ انْفَعل تفيد المُطاوعَة.
  • افعلّ : وهو للمبالغة والاشتداد، وغالباً يكونُ في الألوان والعيوب.
  • افْعَلَلّ : يدل على المبالغة.
  • استفعل : يفيد الطلب.

تحديد الظاهرة وملاحظتها

  • من أضله الله فلا هادي له.
  • ناصَر المسلم أخاه.
  • بلغ الرسالة.
  • انكسر القلم.
  • اجتمع الناس.
  • ابيضَّ وجه المؤمن.
  • تعلق قلبه بحب الله.
  • تعانق الأصدقاء.
  • استفتَح بذكر الله.
  • اعشوْشَب الملعب.
  • اخضار الشجر.
  • تزحزحت القارات.
  • احرَنجم القوم.
  • اطمأن قلب المؤمن.

الوصف والتحليل

الفعل وزنه مجرده أحرف الزيادة معاني الزيادة
أضلَّ ناصر بلغ أفعَلَّ فاعَل فعَّلَ ضل نصر بلغ الهمزة الألف التضعيف التعدية المشاركة التعدية
انكسَر اجتمَع ابيضَّ تعَلَّقَ تعانَق انفعَل افتَعَل افعَلَّ تفعل تفاعَل كسر جمَع بيَّض علِق عنق الألف النون الألف التاء الألف التضعيف التاء التضعيف التاء الألف المطاوعة المطاوعة قوة اللون المطاوعة المشاركة
استَفتحَ اعشَوْشَب اخضار استفعَل افعَوْعَلَ افعال فتح عشب خضر ألف سين تاء ألف واو تضعيف همزة ألف تضعيف الطلب المبالغة المبالغة
تزَحْزَحَ تَفعْلَلَ زحزح التاء المطاوعة
احرَنْجَم اطمأَن افْعَلَلل افعلل حرجم طمأن الألف النون الألف التضعيف المطاوعة المبالغة

من خلال معطيات الجدول الواصف نستنتج ما يلي:

مزيد الفعل

مزيد الفعل الثلاثي ثلاثة أنواع:

  • مزيد بحرف واحد: أفعل – فاعل – فعل
  • مزيد بحرفين: انفعل – افتعل – افعل – تفعل – تفاعل
  • مزيد بثلاثة أحرف: استفعل – افعلل – افعال

مزيد الرباعي

مزيد الرباعي نوعان:

  • مزيد بحرف واحد: تفَعلل
  • مزيد بحرفين: افعلل – افعلل

معاني الزيادة في أوزان الفعل الثلاثي

  • التعدية: أفعل  – فعل
  • المطاوعة: فاعل – تفاعل
  • المشاركة: انفعل – تفعل
  • قوة اللون و العيب: افعل أفعال
  • الطلب: استفعل
  • المبالغة: افعوعل

معاني الزيادة في أوزان الفعل الرباعي

  • المطاوعة: تفعلل – افعلل
  • المبالغة: افعلل

الملخص

الثلاثي يزاد فيه حرف أو حرفان أو ثلاثة.

أوزان المزيد بحرف ثلاثة

  • وزن أفعَلَ ويأتي كثيرا للتعدية: نزل الرجلُ وأنزلَ الطفلَ معه.
  • وزن فعَّل وغالب معانيه التكثير والتعدية: مزَّقَ وكسَّر، نزَّل الطفلَ والده.
  • وزن فاعل وغالب معانيه المشاركة في الفعل، والتكثير: حاورتُ زميلي، ضاعفتُ أجر العامل.

أوزان الثلاثي المزيد بحرفين خمسة

  • وزن انفَعَلَ ويدل على المطاوعة: انكسر وانشق، أزعجته فانزعج.
  • وزن افتَعَلَ ويدل على المطاوعة غالبا: جمعتهم فاجتمعوا، وعلى المشاركة: اختصموا.
  • وزن افعَلَّ يكون في الألوان والعيوب الخَلقية: اخضَرَّ الشجر، اعوُرَّت عينه.
  • تفعَّلَ يدل على المطاوعة حينا مثل: علَّمته فتعلَّم، وعلى التكلف مثل تحلَّم وتشجَّع.
  • وزن تفاعل يدل على المشاركة وإظهار غير الحقيقة، والمطاوعة: تحاكم الخصمان، تمارض، باعدته فتباعد.

أوزان الثلاثي المزيد بثلاثة أحرف أربعة

  • وزن استفْعَلَ وأهم معانيه الطلب والتحول: استغفَر ربه، استنوق الجمل استتيست الشاة واسترجلت المرأة واستحجر الطين.
  • وزن افعَوعَلَ يدل على قوة المعنى أكثر من الثلاثي: اعشوشب، احلولى، اخشَوشن.
  • وزن افعَوَّل يدل على قوة المعنى أكثر من الثلاثي: اجلُّوذ (أسرع) اعلوَّط البعيرَ (ركبه).
  • وزن افعالَّ يدل على قوة المعنى أكثر من الثلاثي: اخضارَّ الشجر.

صيغ المزيد الرباعي

الرباعي المزيد بحرف فله وزن واحد بزيادة تاء في الأول تدل على المطاوعة مثل: دحرجت الحجر فتدحرج.

الرباعي المزيد بحرفين له وزنان:

  • افْعَتْلَلَ ويدل على المطاوعة مثل حَرْجَمت الإبل (رددت بعضها على بعض) فاحرنجمت (اجتمعت، ازدحمت).
  • افْعَلَلَّ ويدل أيضا على المطاوعة أو المبالغة مثل: اطمأَنَّ، اشمأَزَّ.

الميزان الصرفي والمجرد والمزيد – الدروس اللغوية – اللغة العربية -السنة الاولى اعدادي

المستوى: السنة الاولى اعدادي

المادة :اللغة العربية ( الدروس اللغوية )

عنوان الدرس : الميزان الصرفي والمجرد والمزيد

البرنامج البيداغوجي

يتضمن درس الميزان الصرفي والمجرد والمزيد للسنة الأولى اعدادي ما يلي:

1) المُجَرّد: ما كانت جميع حروفه الثلاثة أو الأربعة أصلية، مثل: خَرَجَ ، وبَعْثَرَ ، ينقسم المجرّد الى قسمين، هما:

  • المجرّد الثلاثي ما كانت أحرفه الاصلية ثلاثة وهو أكثر الأفعال الماضية وأغلبها بدرجة عالية جدًّا، مثل: وَهَبَ، كَرُمَ، حَسِبَ.
  • المجرّد الرباعي، وما كانت أحرفه الاصلية أربعة ، مثل: دَحْرَجَ، وطَمْأَنَ، وبَعْثَرَ، وزلْزَلَ.

2) المزِيد : ما كان في حروفه حرف زائد أو أكثر، مثل: أخْرَجَ، وانْطَلَقَ، واستغفر، وتَبَعْثَرَ. وهو قسمان :

  • الثلاثي المزيد: الثلاثي يزاد فيه حرف أو حرفان أو ثلاثة.
  • الرباعي المزيد: الرباعي يزاد فيه حرف أو حرفان.

3) الميزان الصرفي أداة نقيس بها الأفعال المتصرفة والأسماء المشتقة للتمييز بي أحرفها الاصلية والزائدة ، و لمعرفة صيغها وتحديد ما طرأ عليها من تغييرات لذا نتبع ما يلي :

  • لوزن الكلمات نقابل أحرفها الاصلية بأحرف الميزان الصرفي ( فعل ) ونضيف الاحرف الزائدة ثم نضبط أحرف الميزان الصرفي وفق ضبط الكلمة الموزونة.
  • نقابل الحرف الأصلي الرابع في الفعل المجرد الرباعي في الميزان الصرفي بلام ثانية ( طمأن/ فعْلل ).
  • اذا حذف من الكلمة حرف اصلي حذف ما يقابله في الميزان الصرفي.

تعريف

الفعل الذي حروفه جميعها أصلية ليس فيها حرف زائد مثل كتب ودحرج يقال له فعل مجرد، والمزيد ما زيد فيه حرف فأكثر مثل كاتَب واستكتب وتدحرج.

الفعل المجرد ثلاثي ورباعي

المجرد الثلاثي

أَوزان المجرد الثلاثي ستة سميت بحسب ما سمع عن العرب في حركة الحرف الثاني في الماضي فالمضارع، جمعت في قوله: (فتحُ ضم، فتح كسر، فتحتان، كسر فتح، ضم ضم، كسرتان) وتسمى بالأَبواب الستة:

الباب الأول: فتح ضم

وزنه فَعَل يَفْعُل مثل: كتب يكتب، دعا يدعو، أَخذ يأُخذ، قعد يقعد، شد يشُدّ.. إلخ ويكون متعدياً أَو لازماً.

الباب الثاني: فتح كسر

وزنه فَعَل يَفْعِل مثل: كسر يكسِر، نزل ينزِل، وزَن يزِن، خاط يخيط، رمى يرمي، وقى يقي، شوى يشوي، شذَّ يَشِذُّ، أَوى يأْوي، ويكون متعدياً أَو لازماً.

الباب الثالث: فتحتان

وزنه فعَل يَفْعَل مثل: منع يمنع، ذهب يذهب، نأَى ينأَى، درأَ يدرأُ. وشرط هذا الباب أَن تكون عين الفعل أَو لامه من حروف الحلق (وهي الهمزة والحاء والخاء والعين والغين والهاء). وقلما ورد فعل من هذا الباب على غير الشرط المتقدّم، ومثلوا لهذا القليل بالفعل أَبى يأْبى. ويكون متعدياً أَو لازماً.

الباب الرابع: كسر فتح

وزنه فَعِل يفعَل مثل: شرِب يشرَب، ضجِر يضجَر، عرج يعرج، خَشِي يخشى، هاب يهاب، خاف يخاف، أَمِن يأْمن.. إلخ. وهو متعد أَو لازم. ومن هذا الباب الأفعال الدالة على فرح أَو حزن مثل سئم يسأَم وطرب يطرب، والدالة على خلو أَو امتلاءٍ مثل عطِش وظمئَ وصدي وروِي وشبع، والدالة على عيب في الخلقة أو حليْة أو لون مثل: عَوِرَ يعْوَر وحَوِر يحوَر، وخضِر يخضَر وسوِد يسْوَد، وأفعال هذه المعاني لازمة غير متعدية.

الباب الخامس: ضمٌّ ضم

وزنه فَعُل يفْعُل مثل حسُن يحسُن، نبُل ينبُل، لؤم يلؤُم، كرُم يكرُم، سرُو يسرو (شرُف يشرُف) وأَفعال هذا الباب كلها لازمة، تدل على الأَوصاف الخلقية الثابتة في الإِنسان كأَنها غرائز. وكل فعل أَردت منه الدلالة على ثباته في صاحبه حتى أَشبه الغرائز، يجوز لك أن تحوله من بابه المسموع، إلى هذا الباب للمبالغة في المدح مثل فهُم يفهُم وكذْب يكذُب بمعنى أَن الفهم والكذب صارا ملكة ثابتة في صاحبهما.

الباب السادس: كسرتان

وزنه فعِل يفْعِل مثل: ورِث يرث، حسِب يحسِب، نعِم ينعِم. ويقل هذا الباب في الصحيح ويكثر في المعتل. والأَفعال التي أُجمع على مجيئها من هذا الباب ثلاثة عشر: وثق يثق، وجِد عليه يجد (حزن)، ورث يرث، ورِع عن الشبهات يرِع (تعفف) ورِك يرك (اضطجع)، ورِم يرم، ورِي المخ يري (اكتنـز)، وعِق عليه يعق (عجل) وفِق أَمرَه يفق (صادفه موافقاً)، وقِه له يقِهُ (سمع) وكم يكِم (اغتمّ)، ولي يلي، ومِق يمِق (أَحب).

خاتمة

ورود الأَفعال الثلاثية على أَوزان خاصة سماعي لا قاعدة تضبطه غير السماع، إلا أَن الغالب:

  • في المثال الواوي أَن يكون من باب ضرب: وعد يعد
  • وفي المضعف أَن يكون من الباب الأَول إِن كان متعدياً مثل شدّه ومدّه ومن الباب الثاني إِن كان لازماً مثل فرَّ يفِرُّ
  • وفي الواوي من الأَجوف الناقص أن يكون من الباب الأَول مثل قال يقول وغزا يغزو. وفي اليائي من الأَجوف الناقص أَن يكون من الباب الثاني مثل باع يبيع ورمى يرمي وأَجاز بعضهم نقل الأَفعال إلى الباب الأَول إذا أُريد بها المغالبة ففعل (سبَق يسبِق) من الباب الثاني إِذا أًردت أَنك غالبت خصمك في السبق فغلبته تقول فيه: (سابقته فسبقْتُه أَسْبُقُه). ومن العلم: (عالمته فعلَمته أَعلُمه) أَي غلبته في العلم.

الرباعي المجرد

أما الرباعي المجرد فله وزن واحد: فَعْلَل يُفَعْلِل مثل دحرج يُدَحرجُ وطَمْأَن يُطمئن. وقد يشتق فعل رباعي من أسماء الأَعيان للدلالة على المعاني الآتية:

  • الاتخاذ: قمطرت الكتاب (وضعته في القِمَطْر وهو وعاء الكتب).
  • مشابهة المفعول به لما أخذ منه: بندقت الطين (جبلته كالبندقة)، عقربت الصدغ.
  • جعل الاسم المشتق منه في المفعول: عصفرت الثوب، فلفلت الطعام.
  • إصابة الاسم المشتق منه: عَرْقَبْتُه، غَلْصَمْتُه (أصبت عرقوبه وغلصمته).
  • اتخاذ الاسم آلة: فَرْجَنْت الدابة (حككتها بالفِرْجَوْن أي الفرشاة في عامية اليوم).
  • ظهور ما أخذ منه الفعل: بَرْعم الشجرُ (ظهرت براعمه).
  • النحت هو اشتقاق من الكلمات وجعلوه سماعياً مثل: بسمل (قال باسم الله الرحمن الرحيم)، سبحل (قال سبحان الله)، دمعز (قال أدام الله عزك).. إلخ. وهو نوع من الاختصار في اللفظ ويراعى في ترتيب الحروف ترتيب ورودها في الجملة المختصرة.

أوزان المزيد

الثلاثي المزيد

الثلاثي يزاد فيه حرف أو حرفان أو ثلاثة، فأَوزان المزيد بحرف ثلاثة:

  • وزن أَفْعَلَ ويأْتي كثيراً للتعدية: نزل الرجلُ وأَنزلَ الطفلَ معه.
  • وزن فَعَّل وغالب معانيه التكثير والتعدية: مَزَّق وكسَّر، نزَّل الطفلَ والده.
  • وزن فاعل وغالب معانيه المشاركة في الفعل، والتكثير: حاورت زميلي، ضاعفت أجر العامل.

وأَوزان الثلاثي المزيد بحرفين خمسة:

  • انْفَعَل ويدل على المطاوعة: انكسر وانشق، أَزعجته فانزعج
  • افْتَعَل ويدل على المطاوعة غالباً: جمعتهم فاجتمعوا، وعلى المشاركة: اختصموا.
  • افْعَلَّ يكون في الأَلوان والعيوب الخَلْقية: احضرَّ الشجر، اعْوُرَّت عينه.
  • تفعَّلَ يدل على المطاوعة حيناً مثل: علَّمته فتعلَّم، وعلى التكلف مثل تحلَّم وتشجَّع.
  • تفاعل يدل على المشاركة، وإظهار غير الحقيقة، والمطاوعة: تحاكم الخصمان، تمارض، باعدته فتباعد.

وأوزان الثلاثي المزيد بثلاثة أحرف أربعة:

  • استفعل وأهم معانيه الطلب والتحول: استغفر ربه، استنوق الجمل استتيست الشاة واسترجلت المرأَة واستحجر الطين.
  • افْعَوْعَلَ يدل على قوة المعنى أَكثر من الثلاثي: اعشوشب، احْلَولى، اخشَوْشن.
  • افْعَوَّل يدل على قوة المعنى أكثر من الثلاثي: اجلَّوذ (أَسرع) اعلوَّط البعيرَ (ركبه).
  • افعالَّ يدل على قوة المعنى أكثر من الثلاثي: اخضارَّ الشجر.

الرباعي المزيد

وأما الرباعي المزيد بحرف فله وزن واحد بزيادة تاء في الأَول تدل على المطاوعة مثل: دحرجت الحجر فتدحرج. ويلحق بهذا الوزن أبنية عدة أهمها:

  • تَمَفْعَل: تمسكن، تمدرع
  • تَفَعْلَل: تجلْبب
  • تَفَعْوَلَ: ترَهْوك (استرخت مفاصله)
  • تَفَوْعَل: تكوثر، تجورب
  • تَفَعْيَلَ: ترهيأ (اضطرب)
  • تَفَيْعَل: تَسَيْطر، تَشَيْطَن
  • تَفَعْلَى: تسلقى

والرباعي المزيد بحرفين له وزنان:

  • افْعَنْلَلَ ويدل على المطاوعة مثل حَرْجَمت الإِبل (رددت بعضها على بعض) فاحرنجمت (اجتمعت، ازدحمت).
  • افْعَلَلَّ ويدل أيضاً على المطاوعة أَو المبالغة مثل: اطمأَنَّ، اشمأَزَّ

ويلحق بالرباعي المزيد بحرفين الأبنية الآتية وأصلها ثلاثي زيد فيه ثلاثة أحرف:

  • افْعَنْلَل: اسحنكك، اقعنسس.
  • افْعَنْلَى: احْزَنْبى الديك (تنفش للقتال)
  • افْتَعْلَى: استلقى (مطاوع سلقتيه).

الملخص

المجرد والمزيد

الفعل المجرد هو الفعل الذي تكون جميع حروفه أصلية، بحيث إذا حذفنا واحدا منها كالفاء من “فهم” ضاع لفظ الفعل ومعناه، فهو خال ومجرد من أي حرف زائد على أصوله وينقسم الى قسمين:

المجرد الثلاثي

له ستة أوزان سميت بحسب ما سمع عن العرب في حركة الحرف الثاني في الماضي فالمضارع، جمعت في قوله: { فتح، ضم ضم، كسرتان    ضم، فتح كسر، فتحتان }. وتسمى بالأبواب الستة:

  • الباب الأول: فتح ضم، وزنه فَعَل يَفعُلُ مثل: كتب يكتب، دعا يدعو، أخذ يأخذ، قعد يقعد، شد يشُدّ
  • الباب الثاني: فتح كسر، وزنه فَعَل يفْعِل مثل: كسر يكسر، نزل ينزل، وزَن يزِن، خاط يخيط، رمى يرمي، وقى يقي، شوى يشوي، شذَّ يَشِذُّ، أَوى يأوي
  • الباب الثالث: فتحتان: وزنه فعَل يَفعَل مثل: منع يمنع، ذهب يذهب، نأى ينأى، درأَ يدرأُ
  • الباب الرابع: كسر فتح، وزنه فَعِل يفعَل مثل: شرِب يشرَب، ضجِر يضجَر، عرج يعرج، خَشِي يخشى، هاب يهاب، خاف يخاف، أمِن يأْمن
  • الباب الخامس: ضمٌّ ضم، وزنه فَعُل يفعُل مثل: حسُن يحسُن، نبُل ينبُل، لؤم يلؤُم، كرُم يكرُم، سرُو يسرو
  • الباب السادس: كسرتان: وزنه فعِل يفعِل مثل: ورِث يرث، حسِب يحسِب، نعِم ينعِم
المجرد الرباعي

له وزن واحد: فعْلَل يُفَعلِل مثل: دحرج يُدَحرجُ وطَمْأَن يُطَمئن

الميزان الصرفي

الكلمة في العربية قد تأتي: ثلاثية أو رباعية أو خماسية أو سداسية

ولما كانت الكلمات الثلاثية غالبة في اللغة العربية، جعل علماء الصرف ميزان الكلمة على ثلاثة أحرف، هي (الفاء والعين واللام) مجموعة في كلمة (فَعَلَ)، ويأخذ الميزان الصرفي (فعل) نفس حركات الكلمة الموزونة.

فمثلا: (زَرَعَ) وزنها (فَعَلَ)، وهنا نطلق على الحرف (زاي) فاء الكلمة، والحرف (راء) عين الكلمة والحرف (عين) لام الكلمة، وكلمة: (زُرِعَ) وزنها (فُعِلَ)، وكلمة (عَلِمَ) وزنها (فَعِلَ)، وكلمة (صام) وزنها (فَعَلَ)، لأن أصلها (صَوَمَ)، وكلمة (عَدَّ) وزنها (فَعَلَ) وكلمة (عُدَّ) على وزن (فُعِلَ).

ولعلك لاحظت أننا نقوم بفك الحرفين المدغمين عند وزن الكلمة فالفعل (عَدَّ) أصله (عَدَدَ) والفعل (عُدَّ) أصله (عُدِدَ)

هذا في الفعل الثلاثي، فماذا لو زاد الفعل عن ثلاثة أحرف؟

1) قد يكون الحرف الزائد أصليا، لا يمكن الاستغناء عنه، فهو من أصول الكلمة، مثل الفعل (زَلْزَلَ) الرباعي وكلمة (زَبَرْجَد) الخماسية، ففي هذه الحالة نقوم بإضافة حرف اللام ليقابل كل حرف زائد، فالكلمة الزائدة عن ثلاثة أحرف وحروف زيادتها أصلية مثل (وَسْوَسَ وزَلْزَلَ) يصير وزنها (فَعْلَلَ) بإضافة (لام) الى الميزان الأصلي (فَعَلَ)، وكلمة (زَبَرْجَد) وزنها (فَعْلَّلَ). بإضافة (لامين) الى الميزان الأصلي (فَعَلَ).

2) قد يكون الحرف الزائد غير أصلي، يمكن الاستغناء عنه، فهو ليس من أصول الكلمة، مثل الفعل (قاتَلَ) فهذا الفعل زيد على أصله (قتل) حرف الألف، في هذه الحالة ينزل الحرف الزائد كما هو في الميزان، فيكون وزن (قاتَلَ) هو (فاعَلَ)، و(انتَصَرَ) (افتَعَلَ): لأن أصله (نصر) فزيدت الألف والتاء، و(انهزم) (انفعل): لأن أصله (هزم)، فزيدت الألف والنون، و(استخْرَجَ) (استَفْعَلَ)، لأن أصله (خرج) فزيدت الألف والسين والتاء، والفعل (اسْتَرَدَّ) وزنه (اسْتَفْعَلَ): لأن أصله (رَدَّ).

أطلال – المجال الحضاري – اللغة العربية -السنة الاولى اعدادي

المستوى: السنة الاولى اعدادي

المادة :اللغة العربية ( المجال الحضاري )

عنوان الدرس : أطلال 

عتبة القراءة

إضاأت معرفية

التعريف بالشعر

الشعر: كلام موزون ومقفى، والشعر أنواع: فهناك الشعر العمودي والشعر الحر ثم قصيدة النثر، فالشعر العمودي يعتمد نظام الشطرين (الشطر الأول يسمى الصدر والشطر الثاني يسمى العجز، ووحدة الوزن والقافية والروي).

ملاحظة مؤشرات النص

صاحب النص

أمجد الطرابلسي: هو أمجد ابن حسني الطرابلسي شاعر وباحث ومحقق وأستاذ جامعي ووزير، يعتبر أحد رموز الثقافة في الوطني العربي وأحد مؤسسي التعليم الجامعي في المملكة المغربية مطلع الستينات من القرن الماضي، ولد في باب سريجة بدمشق عام 1916م، كان والده ضابطا في الجيش العثماني ثم في الجيش الفيصلي ملما بالفرنسة والألمانية ومحباً للأدب، تبلور حب أمجد للعربية على يد ثلاثة من فطاحل اللغة وأعلامها بثانوية مكتب عنبر، وهم: عبد القادر المبارك وسليم الجندي ومحمد البزم، ومنها حصل على شهادة البكالوريا قسم الفلسفة عام 1934، وفي أواخر عام 1938 أوفد إلى فرنسا من قبل الحكومة السورية للتخصص في الأدب، فحصل على شهادة الدكتوراه باشراف المستشرق الفرنسي “ريجيس بلاشير” عام 1945، وتزوج بسيدة فرنسية وعاد إلى سوريا بنفس العام للتدريس في ثانوية التجهيز، إلى أن تم إنشاء كلية الآداب جامعة دمشق عام 1946 فكان من مؤسسي التعليم الجامعي وبقي كذلك حتى عام 1958.

بعد الاتفاق على الوحدة بين سورية ومصر عين أمجد الطرابلسي وزيرا للتعليم العالى في دولة الجمهورية العربية المتحدة برئاسة جمال عبد الناصر، ومع تأسيس مجمع اللغة العربية الموحد عام 1960 كان الدكتور أمجد الطرابلسي عضوا فيه مع شكري فيصل ومحمد مبارك، بعد الانفصال عام 1961 استقال من الوزارة وغادر إلى المملكة المغربية فكان من أعمدة تأسيس الجامعة المغربية، فكرس حياته للبحث العلمي فيها وأسس جيلا من الباحثين والنقاد المغاربة بإشرافه على بحوث الدراسات العليا وأطروحات الدكتوراه بكلية الآداب في الرباط وفاس وكلية اللغة في مراكش، حتى تقاعد فغادر المغرب عام 1993 إلى باريس التي بقي فيها إلى أن وافته المنية عام 2001، من مؤلفاته: “النقد واللغة في رسالة الغفران”، “نقد الشعر عند العرب حتى القرن الخامس للهجرة”، “نظرة تاريخية في حركة التأليف عند العرب في اللغة والأدب”، “شعر الحماسة والعروبة في بلاد الشام”، “كان شاعرا”.

مجال النص

النص ينتمي للمجال الحضاري.

نوعية النص

قصيدة عمودية تنتظم في شكل أبيات شعرية تعتمد نظام الشطرين.

عدد أبيات القصيدة

9 أبيات شعرية.

روي القصيدة

حرف اللام.

العنوان (أطلال)
  • تركيبيا: مفرد يتكون من كلمة واحدة، وقد جاءت في صيغة الجمع للكلمة “طلل .”
  • دلاليا: يقصد بها بقايا الديار وآثارها.
بداية ونهاية النص الشعري
  • بداية النص: يخاطب الشاعر الأطلال الصامدة منذ زمن بعيد.
  • نهاية النص: يعبر الشاعر عن عظمة الأطلال التي فاقت عظمة الملوك والأبطال.

بناء فرضية القراءة

بعد قراءة أولية للنص الشعري نفترض أن موضوعه يتناول الأطلال وصمودها في وجه الزمان.

القراءة التوجيهية

الإيضاح اللغوي

  • النكبات: ج. نكبة: مصيبة عظيمة.
  • تفنى: تزول.
  • هوادج: ج. هودج: مركب النساء.
  • سجال: حوار وجدال.
  • تعتو: تخضع.
  • الأحقاب: الأزمان.
  • تربها: مثيلها.
  • الإجلال: التعظيم.
  • الأقيال والأملاك: الملوك.

المضمون العام للنص

صمود الأطلال في وجه الزمان وتقلباته ونكباته، شاهدة على الحضارة الإنسانية وملهمة للشعراء.

القراءة التحليلية للنص

المستوى الدالي

معجم الحقلين الدلاليين: الأطلال – الزمن الماضي

الأطلال الزمن الماضي
أطلال – البنيان – رسوم – حطام – أعتاب الأجيال – الزمان – صرفه – تفنى القرون – الماضي البعيد – العصور – الأحقاب – التاريخ

المستوى الدلالي

مضامين النصوص
  • (1 – 3) مخاطبة الشاعر للأطلال والافتخار بصمودها في وجه الزمان وتقلباته و نكباته.
  • (4 – 7) تشبيه الشاعر الأطلال بالمرأة الجميلة والفاتنة.
  • (8 – 9) عظمة الأطلال يشهد بها الملوك والأبطال.
أساليب القصيدة
الأساليب الأمثلة الدلالة
النداء أطلال – يا أطلال – يا فتنة الماضي يخاطب الشاعر الأطلال في صورة المحبوب للتعبير عن عظمتها.
الأمر تبختري – تيهي – تخايلي يخاطب الشاعر الأطلال في صيغة الأمر بأفعال تخص المرأة الجميلة الفاتنة.
الاستفهام ما البنيان يا أطلال؟ ما تفعل النكبات والأهوال؟ يستفسر الشاعر عن صيرورة التاريخ وآثارها على الأطلال.
الخصائص الفنية
الخاصية الفنية الأمثلة
التشبيه شبه الشاعر الأطلال بالمرأة الجميلة الفاتنة (فتنة – تخايلي – تبختري …)
الاستعارة استعار الشاعر أفعالا خاصة بالإنسان ونسبها لغير فاعلها الحقيقي (تبختري – تيهي – تخايليء تتكلم – يحدث)
الجناس الاشتقاقي مليكة – الأملاك / فنيت – تفنى.
الترادف الأقيال = الأملاك / تبختري = تخايلي
التضاد قديم ≠ جديد

المستوى التداولي

إيقاع القصيدة

تكررت بعض الحروف في القصيدة، مثل: اللام – التاء – الميم …، مما أضفى عليها إيقاعا موسيقيا ممتعا تستشعره عند الإنشاد أو الاستماع.

مقصدية النص

يسعى الشاعر في قصيدته إلى إبراز مدى صمود الآثار التاريخية القديمة عبر الأحقاب وقدرتها على تأريخ الحضارة الإنسانية.

القراءة التركيبية

إن الآثار التاريخية تظل صامدة في وجه الزمان وتقلباته وكل ضروب النكبات والأهوال، لأنها تستمر شامخة شاهدة على الحضارة الإنسانية، كما أنها تلهم الشعراء وتكون موضوعا لقصائدهم.

Ads